انت هنا : الرئيسية » المقالات "كتاب الوسط " » د . عبد المجيد الحميدي الويس » إعدام المصريين في ليبيا من قبل ما يسمى بداعش ليبيا ومحاولة السيسي جر مصر لمواجهة غير محسوبة

إعدام المصريين في ليبيا من قبل ما يسمى بداعش ليبيا ومحاولة السيسي جر مصر لمواجهة غير محسوبة

د.عبد المجيد الحميدي الويس

أمران مهمان جدا استوقفاني كثيرا أمس , الأول : إعدام المصريين في ليبيا من قبل ما يسمى بداعش ليبيا , وقصف الطائرات المصرية لمدينة درنة العزيزة درة الساحل الليبي , التي أمضيت بها سنتين , ولن أتكلم عن تلك الأيام الخوالي , وما بها , ولكني سأتكلم في ثلاثة أمور:

الأول / محاولة السيسي جر مصر لمواجهة غير محسوبة , وتوريط الجيش المصري بمعركة خاسرة في كل الأحوال , ليصبح بطلا , وليغطي على فشله , ولإلهاء الشعب المصري بقضايا خارجية , وصرف أنظاره عما يعاني في مصر , وماذا يفعل السيسي وعصابته , وهذه لعبة مكشوفة وقديمة ورخيصة ,

والثاني : تشويه ثورة ليبيا العظيمة , وتحويل الثوار الليبيين إلى إرهابيين دواعش , كما فعلوا في سورية والعراق , وهذه محاولة رخيصة بائسة قديمة فاشلة ,

والثالث : محاولة إنقاذ حفتر وعصابته المجرمين العملاء الخونة , وصرف الأنظار عن معاناة الشعب الليبي , ومحاولة إجهاض ثورته الفتية , وقبر الربيع العربي , كما فعلوا في مصر وتونس واليمن , وما يحاولونه في سورية .. وفي كل الأحوال : فإنني أولا : أطمئن أصدقائي الأعزاء بأن هذه اللعبة مكشوفة , ومفضوحة , وخاسرة , وأن السحر سينقلب على الساحر , وسيخسر حفتر والسيسي , وسيكسب الشعب الليبي , والثورة الليبية العظيمة , والثوار الليبيون , فالشعب الليبي شعب حر شجاع غيور , ويتحسس جدا من أي طرف يحاول النيل منه , ولذلك ستجده يتوحد , ويجتمع , ويستنفر كله , وأقسم بالله العظيم إذا تورط السيسي فستكون نهايته , وإذا دخل أي جندي مصري فلن يعود سالما , فالليبيون شرسون جدا , كما عرفتهم , ومقاتلون أشداء , دمروا إيطاليا , وأنهوها كدولة عظمى إلى الأبد , والمصريون أعرف الناس بالليبيين , ولكن السيسي صبي جاهل , يلعب بالنار , هو ومن دفعه , وسيفشلون فشلا ذريعا , وستنتصر ليبيا وشعب ليبيا , وستنتصر أمة العرب في ليبيا العربية , وستنتصر أمة العرب بليبيا وبشعب ليبيا العربي الأصيل . سينقلب السحر على السيسي , ويصدق قول الله تعالى : ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين . الأمر الثاني : حول القرار الأممي بشأن اليمن .. يتبع .

د عبدالمجيد الحميدي الاوسي

اكتب تعليق

التخطي إلى شريط الأدوات
الصعود لأعلى