انت هنا : الرئيسية » المقالات "كتاب الوسط " » علاء الأسواني:..متى يحترمنا العالم

علاء الأسواني:..متى يحترمنا العالم

علاء الأسواني:..متى يحترمنا العالم

في هذا مقاله لصحيفة * لـ DW يطرح علاء الأسواني السؤال: متى يحترمنا العالم؟

في الثمانينيات كنت أدرس في جامعة الينوي في الولايات المتحدة لأحصل على درجة الماجستير في طب الاسنان. في إحدى المواد لم يكن هناك امتحان تحريري وإنما كان الأستاذ يطلب منا أن نقرأ عدة أبحاث ثم يناقشنا فيها ويقوِّم أداء كل طالب. كان معنا طالب مصري اسمه شاكر لا يقرأ الأبحاث المطلوبة ويغطى تقصيره بمناقشة الأستاذ في موضوعات بعيدة عن الدرس وعندما تكرر ذلك قال له الأستاذ:

 ياشاكر أنت لا تقرأ الابحاث المطلوبة وتتكلم في موضوعات أخرى فتضيع الوقت على زملائك. من فضلك اقرأ ما هو مطلوب منك قبل أن تتكلم.

بعد الدرس قال لي شاكر غاضبا:

– شفت مافعله الأستاذ العنصري. إنه يكره المسلمين

قلت له إن الأستاذ وبخك لتقصيرك وليس بسبب دينك كما أنني مسلم أيضا والاستاذ لم يوبخني. كان أمام شاكر اختياران: إما أن يعترف بتقصيره وإما أن يتهم الاستاذ بالعنصرية وبذلك يظل في نظر نفسه مجتهدا ومظلوما. هذه الطريقة في التنصل من المسؤولية وانكار الحقيقة ولوم الآخرين على أخطائنا، منتشرة في عالمنا العربي حتى انك نادرا ما تجد شخصا يعترف بأخطائه ولا يبررها. السبب في ذلك أن الطبقة الحاكمة في أي مجتمع تشكل نموذج السلوك فيه ونحن العرب نعيش في مجتمعات الاستبداد. من الحكام العرب من أدى بحماقته إلى اشعال عدة حروب أدت إلى قتل آلاف الأبرياء ومنهم من تسبب في تقسيم بلاده ومنهم من بدد مليارات الدولارات على مشروعات فاشلة، لكن أحدا من هؤلاء الحكام لا يعترف بخطئه أبدا لأن الحاكم في ثقافتنا العربية ليس موظفا عاما تجوز محاسبته لكنه قائد الأمة ورمز الوطن ووالد الشعب وبالتالي يظل فوق المحاسبة مهما ارتكب من جرائم.

في كل شهر تقريبا يصدر تقرير من منظمة دولية أو جريدة غربية يدين الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان في مصر، لكن نظام السيسي لايعترف أبدا بالقمع الذي يمارسه ضد مواطنيه وينهال بالاتهامات والشتائم على كل من يدافع عن حقوق الانسان المصري، بل ان الخارجية المصرية أدانت جرائد عالمية مثل نيويورك تايمز والواشنطن بوست ومؤسسات إعلامية دولية مثل دويتشه فيله وهيئة الاذاعة البريطانية(بي بي سي) واعتبرتها جميعا أدوات للتآمر من أجل إسقاط الدولة المصرية. هذه العقلية التبريرية التي تنكر الحقيقة وترمي بالمسؤولية على الآخرين لا تمنعنا فحسب من رؤية أخطائنا واصلاحها وانما تعزلنا ذهنيا عن العالم.

على مدى عقود سعى الحكام العرب الفاشلون الفاسدون إلى اقناعنا بأن دول العالم كلها تنفذ ضدنا مؤامرة كونية كبرى، والحقيقة أن العالم لايعبأ بنا في قليل أو كثير لأننا لا نشكل أي خطر على أحد ونعيش للأسف عالة على الحضارة العالمية فنستهلك منتجاتها ولا ننتج أي شيء مفيد للانسانية..إن العرب المتميزين عالميا هاجروا إلى الغرب فساعدهم المناخ الديمقراطي هناك على التفوق وما كان لهم أن يبدعوا  لوظلوا في مجتمعاتنا التي تقضى على أي موهبة.

لقد انشأت لنا الديكتاتورية العربية عالما ذهنيا مغلقا نخدع فيه أنفسنا بتفوق زائف. ان معدل توزيع الكتب في العالم العربي قليل لدرجة مخجلة بالمقارنة بأصغر دولة أوروبية، فالمواطن العربي غالبا لا يقرأ الكتب وإنما يعتمد في تحصيل المعلومات على التليفزيون والمسلسلات وخطباء المساجد. الجامعات المصرية أصبحت غالبا خارج التصنيف العالمي للجامعات أو في مرتبة متأخرة لا تليق بمكانة مصر ولا تاريخها. السينما المصرية نادرا ما تُقبل أفلامها في المهرجانات الدولية لانها أقل من المعايير السينمائية العالمية. المسلسلات التليفزيونية التي تتكلف الملايين وتعتمد على أموال الاعلانات لا ترقى غالبا إلى مستوى الدراما العالمية بسبب ركاكتها كتابة وإخراجا وتمثيلا.

العقلية التبريرية التي لا تعترف بالخطأ وتستند إلى نظرية المؤامرة لا تقتصر على الديكتاتور العربي، وإنما تمتد أيضا إلى المعارضة الاسلامية. المسلم مثل أي متدين يستلهم من دينه القيم الانسانية ليفعل الخير ويتجنب الشر، أما الاسلامي فيعتنق نظرية سياسية تقسم العالم إلى معسكر الاسلام ومعسكر الكفر وهو يؤمن بضرورة محاربة الكفار حتى تعود الخلافة الاسلامية وتحكم الدنيا. كل هذه مجموعة أوهام فالخلافة الاسلامية لم توجد أساسا في التاريخ حتى نستعيدها كما أن  الحكومات الغربية لاتعبأ بالاسلام ولابأي دين وكل ما يهمها مصالحها الاقتصادية التى كثيرا ما جعلتها تدعم حركات وحكومات اسلامية متشددة بدءا من نظام ضياء الحق في باكستان وحتى النظام السعودي.

العقلية الاسلامية تتجاهل الحقائق لتحتفظ بالعداء المقدس للكفار لأنه من أعمدة نظريتها فعندما يحاكم طارق رمضان بتهمة اغتصاب النساء يتهم الاسلاميون السلطات الفرنسية بتلفيق التهمة له لأنه داعية اسلامي وحفيد حسن البنا مؤسس الاخوان المسلمين وعند يفوز كاتبنا العظيم نجيب محفوظ بجائزة نوبل يعلن الإسلاميون انه فاز بها لأنه يعادي الاسلام 

(مع أن الاسلاميين لا يتذوقون الأدب ويعتبرونه مجرد حواديث تحض على الفسق والفجور)، وعندما تستقبل المستشارة ميركل آلاف اللاجئين السوريين في ألمانيا لا يعتبر الإسلاميون أنها تفعل ذلك لأسباب انسانية، وانما لأنها تحتاج إلى أيدي عاملة رخيصة أو لأن غرضها تنصير السوريين المسلمين، وهكذا يتم حصار العقل العربي بين الديكتاتورية الحاكمة والفاشية الدينية فلا يتمكن من رؤية الحقيقة.
العالم ليس جنة والحكومات الغربية ليست جمعيات خيرية وإنما تبحث فقط عن مصالح مواطنيها، لكن المؤامرات ضد كرامتنا وحريتنا ينفذها فينا حكامنا ولا أحد سواهم. عندما نتخلص من الديكتاتورية والفاشية الدينية ستتحرر عقولنا ونتعلم كيف نعترف بأخطائنا ونتعلم منها. عندئذ فقط سنحقق النهضة وسيحترمنا العالم.

  الديمقراطية هي الحل

 draswany57@yahoo.com

* المقال يعبر عن وجهة نظر الكاتب وليس بالضرورة عن رأي الناشر .

علاء الأسواني

 

اكتب تعليق

التخطي إلى شريط الأدوات
الصعود لأعلى