انت هنا : الرئيسية » المقالات "كتاب الوسط " » أ - كمال تركي الجراح » “يستحق الاعدام” وليكن عبرة لغيرة العراقي مغتصب وقاتل الفتاة القاصر الألمانية يصل إلى مطار فراكفورت

“يستحق الاعدام” وليكن عبرة لغيرة العراقي مغتصب وقاتل الفتاة القاصر الألمانية يصل إلى مطار فراكفورت

وصل الشاب العراقي المشتبه به بقتل فتاة ألمانية إلى مطار فراكفورت، لينقل بعد ذلك بمروحية إلى مركز الشرطة في فيسبادن، فيما أفادت سلطات كردستان العراق بأنه اعترف بارتكاب الجريمة.

المؤبد قليل عيك وعلى امثالك علي بشار

وصل مساء السبت (التاسع من يونيو/ حزيران 2018) الشاب العراقي المشتبه به بقتل واغتصاب فتاة ألمانية في فيسبادن الألمانية إلى مطار فراكفورت الدولي، بعد ان رحّلته سلطات اقليم كردستان العراق اثر اعترافه باغتصاب الفتاة وخنقها كما أفاد مسؤولون عراقيون ووسائل إعلام ألمانية.
وأعرب وزير الداخلية الألماني هورست سيهوفر في بيان عن سروره “بإعادة المشتبه به الذي يلاحقه القضاء، الى ألمانيا”، مبديا امله في مثول العراقي علي بشار (20 عاما) “سريعا” أمام المحكمة.

وكان علي بشار وصل إلى ألمانيا في تشرين الأول / أكتوبر 2015 في أوج أزمة المهاجرين. وأقدم على اغتصاب وقتل سوزانا فيلدمان (14 عاما) في فيسبادن بين 22 و23 أيار/ مايو الماضي، حسب الشرطة.

وأوقف الشاب الجمعة عند الساعة الثانية صباحا، في قضاء زاخو البلدة التي تضم 350 ألف نسمة والواقعة على الحدود العراقية التركية.

ورغم عدم وجود اتفاقية لاسترداد المطلوبين بين البلدين، وضعت السلطات المحلية بشار على متن طائرة تابعة لشركة لوفتهانزا متجهة من أربيل الى فرانكفورت، حسب تقارير إعلامية ألمانية.

وبعد وصول الطائرة نقل علي بشار بمروحية تابعة للأجهزة الأمنية إلى فيسبادن، وفق تصريحات الشرطة، حيث سيمثل أمام قاضي التحقيق.

ومجددا تثير هذه القضية تساؤلات في ألمانيا التي تشهد صعودا لليمين المتطرف، حول سياسة استقبال اللاجئين التي فتحت الأبواب أمام أكثر من مليون مهاجر منذ 2015.

والسبت شهدت مدن ألمانية عدة تظاهرات تخللها الوقوف دقيقة صمت وبخاصة في بلدة ماينز مسقط رأس الفتاة.

اكتب تعليق

التخطي إلى شريط الأدوات
الصعود لأعلى