انت هنا : الرئيسية » المقالات "كتاب الوسط " » الكاتب " سعد الدين البزرة" » مصير ” باقية وتتمدد” بقلم سعدالدين البزرة.

مصير ” باقية وتتمدد” بقلم سعدالدين البزرة.

 

لا تكافئ تضحيات شهدائنا ومعتقلينا وجرحانا وحرائرنا الا بإنهاء التطرف الداعشي والاستبداد الاسدي معا.

حاربنا الايرانيون وفق منطق طائفي بغيض فارسلوا لنا ميليشياتهم الطائفية.
ولكن السوريين بوطنيتهم وايمانهم ووسطيتهم سيسحقون الطائفيين بألوانهم المختلفة.

يحاولون جرنا للمنطق الطائفي العصبي البغيض..ولكن السوريين بالاجمال أرفع من ذلك.

اسقط السوريون الفكر الداعشي وسيسقطون الفكر الطائفي البغيض لسلطة الاسد الدكتاتورية.

تثبت التجربة السورية لمحاربة داعش بان الفكر الداعشي كان دخيلا على الفكر الوسطي والمنهج المعتدل للسوريين.

تفتتت احلام وآمال المنتسبين لداعش عندما ادركوا بأن السوريين ليسوا خاضنة لهم.

اخترقت “الدولة الاسلامية للعراق والشام” عقول شباب الغرب والشرق بطريقة ابداعية وهمجية بفضل الإعلام الغربي الخبيث.

ان التجييش الاعلامي لداعش في بلاد الشرق والغرب نجح بفضل اجهزة المخابرات الغربية في التسويق لهم.

قام الشرق والغرب بإرسال العناصر “المتشددة” او” المتطرفة” الى سورية ليتم التخلص منهم في محرقة داعش للدولة الاسلامية.

من المعيب والخطأ والاثم ان تترك خرافة داعش كواقعة وظاهرة من قبل المفكرين والعلماء المسلمين دون تحليل واستنباط لقواعد جديدة في الفقه الجهادي.

الجيل الأول من الجيش الحر اصطدم بشهية الداعشيين لسفك الدماء فتم تشظي قوى الثورة.

اعتمد الداعشيون على فكر الردة والكفر للجهاد في جهادهم ضد الامريكان والجيش الحر.

كلما طال امد التاخير في معالجة اصول الفكر الجهادي في الفقه السياسي للاسلام كلما غاب العدل والحق.

خرافة داعش سيعاد احياؤها في مناطق اخرى ومفاصل زمنية أخرى.

خرافة داعش تثبت بأن مقود الاسلام السياسي يقع بايدي كل من المتطرفين وأجهزة المخابرات العالمية.

خرافة داعش تتهاوى تحت حمق وغباء وووحشية قادتها.

خرافة داعش تتهاوى تحت ضربات التحالف الذي قضى على البنية التحية لشرق سورية ايضا.

سعد الدين البزرة

الكاتب والمفكر “سعد الدين البزرة”

اكتب تعليق

التخطي إلى شريط الأدوات
الصعود لأعلى