انت هنا : الرئيسية » اخبار عالمية » دخول قرار “الزواج للجميع” حيز التنفيذ في ألمانيا بأول زيجة للمثليين

دخول قرار “الزواج للجميع” حيز التنفيذ في ألمانيا بأول زيجة للمثليين

 

لأول مرة في المانيا زوج المثليين كارل كرايله وبودو مينده

عقد اليوم الأحد أول زواج مثلي بصفة رسمية، بعد أن دخل قانون “الزواج للجميع”، الذي يساوي زيجات المثليين بالزيجات التقليدية من حيث الحقوق، حيز التنفيذ في ألمانيا

فشهدت العاصمة الألمانية برلين الأحد (الأول من أكتوبر/ تشرين الأول 2017) أول حالة زواج بين شخصين مثليين بعد قرار البرلمان الألماني تقنين زواج المثليين ومساواته بالزواج التقليدي. وحضر توثيق عقد زواج كارل كرايله وبودو مينده في دار البلدية في حي شونيبيرغ نحو مائة من الأصدقاء والأقارب.

وبذلك تكون ألمانيا قد أقرت مبدأ الزواج للجميع، الذي كان البرلمان قد صادق عليه في الصيف المنصرم ودخل حيز التنفيذ اعتباراً من مطلع هذا الشهر. ووفقاً لهذا القانون، ستسمح السلطات الألمانية بعقد زواج المثليين والمثليات – بل وتبني الأطفال إن أرادوا. وكانت حالات الاقتران المثلي تسجل رسمياً منذ 2001 وحتى الآن تحت اسم “شراكة حياتية” فحسب، وليس “زواجاً”.

وكانت التفرقة بين معاملة هذه الشراكات وبين حالات الزواج الرسمية ضمن قوانين الإيجار والميراث والضرائب، قد أزيلت بمرور الأعوام – ولكن ذلك كان يحدث غالباً عبر قرار من المحكمة الدستورية العليا.

إلا أن صوراً من التمييز كانت ما تزال سارية، آخرها عدم السماح لهم بتبني أطفال في حياتهم المشتركة بوصفهم مثليين.

وفي آخر إحصاء أجري في ألمانيا عام 2015  أحصي عدد المثليين بحوالي 94 ألف حالة من الحياة المشتركة بين مثليين، منهم 43 ألفاً مسجلون كشركاء حياة فحسب.

م.أ.م/ ي.أ (د ب أ) 

وأظهر اخر استطلاع للرأي أن غالبية الألمان تؤيد حق المثليين في الزواج وفي تبني أطفال. هذا فيما تم انتقاد تعامل السلطات الألمانية مع المثليين ووصفه بـ”المتخلف”. كما تم التحذير من تغير المزاج العام ضد المثليين مع صعود الشعبوية

اكتب تعليق

التخطي إلى شريط الأدوات
الصعود لأعلى