انت هنا : الرئيسية » المقالات "كتاب الوسط " » أ - المحامي علي العكش » قرار منح الجنسية التركية للسوريين المتواجدين في تركيا يدخل حيز التنفيذ

قرار منح الجنسية التركية للسوريين المتواجدين في تركيا يدخل حيز التنفيذ

قرار منح الجنسية التركية للسوريين المتواجدين في تركيا يدخل حيز التنفيذ 

بقلم المستشار ـ علي العكش

علي العكش

قرار منح الجنسية التركية للسوريين المتواجدين في تركيا يدخل حيز التنفيذ : القانون رقم : ( 5901 ) تناول بحث الجنسية التركية ـ والصادر في الصادر بتاريخ : / 29 / 5 / 2009 م / والذي نشر في الجريدة الرسمية في تاريخ : / 12 / 6 / 2009 م / برقم : ( 27256 ) وبموجبه تمنح الجنسية التركية للأجانب في الحالات معينة : منها على سبيل المثال : من يملك وثائق تؤكد أصوله العثمانية ـ والمقيم على الاراضي التركية لمدة خمسة سنوات دون انقطاع وفي حالات الزواج من مواطن أو موطنه تركية ـ والحالة التي تعنينا هي : ( منح الجنسية التركية بقرار من السلطة المختصة ) ـ منذ انطلاق الثورة السورية نهج فصيل نظام العصابات المجرم القتل والتدمير بحق أبناء الشعب السوري ـ وبحثًا عن ملاذ آمن وصلت أول قافلة من اللاجئين السوريين إلى تركيا لتاريخ : / 29 / 4 /2011 م / وليصل عددهم لتاريخ : / 1 / 6 / 2016 م / : ( مليونين و 749 ألفًا و 140 لاجئًا ) متواجدين في عموم الولايات التركية ـ وهناك : ( 270380 ) مواطنًا سوريًا متواجدين ضمن مخيمات اللجوء المتوزعة في الولايات التركية وقد عملت الحكومة لتنظيم أمور اللاجئين السوريين سندًا لقانون الأجانب والحماية الدولية ( الحماية المؤقتة ) الصادر برقم : ( 6458 ) تاريخ : / 4 / 4 / 2013 م / واللائحة التنفٌيذٌية الخاصة به ـ ومع اتباع الحكومة التركية لسياسة ( الباب المفتوح ) أمام السوريين وتزايد العدد من اللاجئين السوريين مما فرض واقعًا بأن أصبح معه منح السوريين الجنسية التركية أمرًا مستحقًا ـ حيث هناك الكثير من الكفاءات والمؤهلات العلمية العاطلة عن العمل وفق اختصاصاتهم ومؤهلاتهم من : ( أطباء ـ ومهندسين ـ ومحامين ـ وصيادلة ـ وغيرهم ) والمعلمين الذين بلغ عددهم ما يزيد على : ( 21 ألف معلم وفقًا للإحصائية الأخيرة ) يعمل منهم ( 11 ألف ) معلم في مراكز التعليم المؤقت التي تشرف عليها وزارة التربية التركية ويتقاضون رواتب تقدر : ( 900 ليرة تركي ) لكل معلم شهريًا في الوقت الحالي ـ وتعمل الحكومة عليه ليصل راتب كل معلم منهم : ( 1300 ليرة في مطلع العام القادم ) وفي الجانب الآخر فإن هناك ما يزيد على : ( 450 ألف طالب سوري ) يدرسون في المدارس السورية للتعليم المؤقت والمنتشرة في عموم الولايات التركية ـ ولتاريخ : 1 / 4 / 2016 م / فقد وصل عدد المواليد من السوريين : ( 141 ألف حالة ولادة ) في المشافي الحكومية التركية ـ وهؤلاء المواليد فاقدين للهوية السورية خاصًة إذا ما أخذنا بعين الاعتبار أن القوانين التركية النافذة لا تمنح المولود على اراضيها الجنسية التركية بشكل تلقائي لأنها لا تعتمد مبدأ حق الإقليم بمنح الجنسية إضافة لعشرات الآلاف من أصحاب المهن والحرف الصناعية بمختلف أنواعها ولكافة المجالات الحياتية وكذلك فإن السوري لا يستطيع الحصول على الجنسية التركية إلا عبر الإقامة لمدة خمس سنوات ( إقامة عمل ) وهي إقامة مكلفة ماديًا ـ ولا يستطيع سوى قلة تحمل تكاليفها ـ والكثير من السوريين وصلوا تركيا ولا يحملون جوازات سفر وغالبيتهم لم يتمكن من الحصول على الوثائق الخاصة به للظروف التي تحيط بالمواطنين السوريين خاصة إذا أخذنا بعين الاعتبار أن نظام السوري يقوم بمحاولة إذلال السوريين في الخارج عند حاجتهم للوثائق الخاصة بهم ـ والمجتمع الغربي الذي أصم أذنيه عن صوت الحق وما يتعرض له السوريين سواء في الداخل ـ أم من هم في مختلف الأمصار والبلدان ـ بل بالعكس يقومون بالتضييق على السوريين وكأنهم يوجهون رسالة غير مباشرة للسوريين بأن عليكم المصالحة مع النظام لتسيير أموركم ومعاملاتكم فالإحساس السائد تجاه الدول الأوربية وموقفهم لما يتعرض له السوريين ـ هو الإحساس بالعار منذ أن انكشف نفاق الاتحاد الأوربي بعد أن أدار ظهره لآلاف اللاجئين ـ بما يتعارض مع القيم الانسانية التي يزعم بها الاتحاد في الظاهر ـ والتي تظهر في الحقيقة الخطاب الفاشي في أوربا ومن حيث أن تركيا بلد يرتكز على تراثه الإسلامي التليد للدولة العثمانية ـ وهو ما يشير أن لديها ماضيًا مشتركًا وتراثًا تاريخيًا مع الأخوة السوريين وأبناء الدول العربية الأخرى ـ لذلك جاء تصرف فخامة الرئيس رجب طيب أردوغان بإحساس المسؤولية تجاه هذه الروابط ـ وتحرك بما يتفق معها في احتضان السوريين كإخوة منذ وصولهم للأراضي التركية ـ سواء من ناحية التعليم لمراحله كافة ـ أم لجهة الدراسة الجامعية بكافة مراحلها وبشكل مجاني ـ أم لجهة التداوي في المشافي الحكومية وتلقي العلاج المجاني وطول أمد الحرب على الشعب السوري بات المواطن الذي ظُلم في بلده يحلم بالعمل وفق مؤهله التعليمي واختصاصه ـ فقد أجبرت الظروف الكثير منهم والذين يُحَارَبون ويقتلون من قبل نظام الأسد وحرمانهم من الحصول على أدنى حق لهم ألا وهو الوثائق التي تخصهم في اثبات هويتهم ومؤهلهم التعليمي والمهني ومن خلال ذلك جاءت توجيهات فخامة الرئيس رجب طيب اردوغان الذي أكّد لأكثر من مناسبة على أنّ من حق جميع السوريين المتواجدين في تركيا التقدم بطلب الحصول على الجنسية ـ وأنّ المساواة التامة بين الجميع بغض النظر عن اللغة والعرق وهو ما يليق بتركيا ـ وعليه فقد أوعز فخامة الرئيس جب طيب أردوغان ( حفظه الله ) لوزارة الداخلية بدء ترتيب الإجراءات لتسهيل حصول السوريين على الجنسية التركية ـ من خلال مكتب : ( إدارة الهجرة ) التابع لوزارة الداخلية التركية ـ والذي يكلف خصيصًا لتلقي طلبات الجنسية التركية للسوريين وبهذا الخصوص فقد أكد وزير الجمارك والتجارة التركي ( بولنت تفنكي ) بعدم وجود رقم معين لعدد السوريين الذين من الممكن منحهم الجنسية التركية ـ وبمرور الوقت فإن الجميع سوف يحصل على الجنسية التركية ـ وأن الحكومة التركية تبذل كافة الجهود لكي لا يشعر الإخوة السوريون أنهم غرباء وإن منح السوريين الجنسية التركية ـ يساهم في دخول أصحاب الكفاءات منهم إلى سوق العمل ـ وتعزيز اعتمادهم على أنفسهم ـ وبالتالي إشراكهم في الحياة بشكل فعال ـ وإن السوريين الذين سيتم تجنيسهم هم قيمة مضافة ستسهم في الاقتصاد والقوى العاملة ـ ويزيد كل ذلك في تعزيز روابط الإخوة بين الشعب التركي والشعب السوري واستنادًا للمادة ( 103 ) من قانون الحماية المؤقتة ـ تم تشكيل المديرية العامة لدائرة الهجرة التابعة لوزارة الداخلية ـ وذلك بقصد العمل على تنفيذ وتسيير الاجراءات والمعاملات المتعلقة بالجنسية التركية للسوريين ولكن المحاولة الانقلابية الفاشلة التي عمل عليها ثلة من الخونة المتمردين كانت سببًا في تأخير العمل لمنح الجنسية التركية للسوريين وفي الأيام القليلة الماضية وبتوجهات الحكومة التركية عمدت إدارة الهجرة في الولايات التركية لمتابعة الأمر ـ مثل ولاية : ( مرسين وعينتاب وهاتاي ـ وأورفا ) وليشمل كافة الولايات التركية وقد اتبعت الحكومة التركية بعض الأولويات في منح الجنسية التركية وكان العمل لتجنيس المعلمين السوريين في إطار خطة وزارة التربية والتعليم الوطني التركي لدمج المعلمين السوريين في نظام التعليم التركي بشكل كامل بعد إلغاء نظام التعليم المؤقت للسوريين وفقًا لما هو مخطط له في العام القادم ووصولًا لعدم فصلهم من التعليم في مراكز التعليم المؤقتة في حال حصولهم على الجنسية التركية مع انتهاء مرحلة التعليم المؤقت ودمجهم بالنظام التعليمي التركي ـ وأن منح المعلمين السوريين الجنسية التركية يندرج في إطار خطة وزارة التربية التركية لاستيعاب المعلمين السوريين وضمهم للكادر التعليمي التركي ـ حيث تسعى الحكومة التركية بتجنيسها للمعلمين السوريين إلى سد ثغرة النقص اللغوي الذي تعاني منه المدارس التركية في تعليم اللغة العربية التي سيتم تدريسها في السنوات المقبلة للطلاب الأتراك بدءاً من الصف الأول بالإضافة إلى طرح مادة ( الثقافة السورية ) التي سوف تعطى للسوريين خارج المنهاج ويقوم بإعطائها مدرسون سوريون كما أن تجنيس المعلمين السوريين قبل غيرهم يأتي في إطار خطة الحكومة التركية لرفد المناطق المحررة شمال سورية بكادر من المعلمين السوريين الحاصلين على الجنسية التركية والمؤهلين علميًا كما حصل في مدينة جرابلس السورية ـ وإضافة لما تقدم فإن المعلمين السوريين الذين يتم تجنيسهم سوف تعمل الحكومة التركية لتوظيفهم في مراكز الثقافة الشعبية المنتشرة في تركيا والتي تسمى : ( Halk Egitim Merkezi ) لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها على شكل ساعات والتمتع بحقوق المعلم التركي وما تقدم جعل الحكومة التركية لتبدأ أولًا بإبلاغ المعلمين السوريين المقيمين في تركيا لمراجعة دائرة الهجرة في كل ولاية على حدة ولكن ليست الجنسية التركية حصرًا بالمعلمين وإنما تشمل جميع السوريين الراغبين بها من أصحاب الشهادات والكفاءات العلمية لكافة الاختصاصات وأصحاب المهن والحرف ليكتمل الأمر بتجنيس كل سوري راغب في الحصول على الجنسية التركية وعليه فإنا نهيب بكل سوري التأكد وتفقد رسائل الجوال لديه حيث تعمد إدارة الهجرة بكل ولاية بإرسال رسائل للسوريين تقضي من حيث النتيجة : ( تحديد موعد لمراجعة إدارة الهجرة بخصوص الجنسية التركية ) مثال لبعض الرسائل : ( Örnek 24/11/2016 tarihinde görşme için İl Göç İdaresi Müdürlüğümüze Gelmeniz gerekmetedir ) ومصدر الرسالة يكون ( إدارة الهجرة ) باعتبارها الدائرة المختصة ( İl Göç İdaresi ) الأوراق المطلوبة للحصول على الجنسية التركية : 1 ـ الهوية السورية ـ أو جواز السفر ( إن وجد ) 2 ـ المؤهل التعليمي لطالب الجنسية ( كل ما لدى السوري من اثبات لمؤهله التعليمي ) 3 ـ دفتر العائلة السوري 4 ـ صورة عن إذن الإقامة ( إن وجد ) 5 ـ صورة عن بطاقة ( الكمليك ) 6 ـ لا حكم عليه ساري المفعول ( يمكن الحصول عليه من القصر العدلي ) 7 ـ وثيقة اثبات عمل ( إن وجد ) 8 ـ صور شخصية ـ عدد ( 2 ) لكل شخص من أفراد العائلة ( الزوج والزوجة والأولاد ممن هم دون سن 18 عام ) ـ ملحوظة : 1 ـ من لديه شهادة قيادة أحد المركبات ليرفق صورة عنها مع باقي الأوراق 2 ـ هذه الوثائق يستلزم ترجمتها للغة التركية وتصديقها من كاتب العدل التركي ـ أي : ( نوترة ) 3 ـ التجنيس يشمل أفراد العائلة ( الأب والزوجة والأولاد ممن هم دون سن 18 عام بمعاملة واحدة ) والأولاد الذين أتموا سن ( 18 ) عام وما فوق فتكون لهم إضبارة معاملة مستقلة عن إضبارة والديهم ويمكن إرفاق الإضبارتين معًا 4 ـ من لديه شهادة باللغة التركية يرفق صورة عنها مع باقي الأوراق المطلوبة 5 ـ السوري المتقن للغة التركية صاحب أولوية في الحصول على الجنسية ولكن عدم اتقانها ليس سببًا في عدم حصول طالب الجنسية التركية عليها ـ إذ يكتفي من اللغة ما يؤهل السوري مع الحد الأدنى من تعلمه اللغة في التعامل مع محيطه 6 ـ من تجاوز عم ( 22 عامًا ) يعفى من خدمة العسكرية 7 ـ قد لا يقتصر ارسال الرسالة بخصوص الجنسية من قبل إدارة الهجرة بالأب حيث هناك حالات تم الاتصال بالزوجة ـ وذلك حسب رقم الجوال الذي تم ايداعه لدى قيد العائلة بالدوائر المعنية لدى وصولهم تركيا ـ طالب الجنسية التركية يكون أمامه مقابلتين في دائرة الهجرة : المقابلة الأولى : والتي تقتصر على تسليم الأوراق المذكورة أعلاه والتأكد من صحتها ـ وبعض الأسئلة الروتينية مثال عن الأسئلة : 1 ـ هل لديك رغبة حقيقة في نيل الجنسية التركية ؟ 2 ـ هل تفكر في السفر إلى أوروبا ؟ 3 ـ منذ متى أنت وصلت تركيا ؟ وعند المقابلة الأولى يتم تحديد موعد المقابلة الثانية ـ والتي تسبق تحويل أوراق طالب الجنسية إلى العاصمة أنقرة إيذانًا بمنح الجنسية التركية أمثلة عن أسئلة المقابلة الثانية :

1 ـ ما الذي يدفعك لطلب الجنسية التركية ؟ 2 ـ ما الذي ستقدمه للمجتمع التركي ؟ 3 ـ هل ستبقى فعلًا في تركيا بعد نيل الجنسية ؟ 4 ـ كيف وجدت تركيا خلال فترة إقامتك فيها ؟ وفيما بعد المقابلة تعمد اللجنة المختصة لدى دائرة الهجرة بتزويد طالب الجنسية بكتاب محال لمديرية الصحة العامة في الولاية بما يشير : منح طالب الجنسية التقدير الطبي الذي يفيد بخلوه من الأمراض السارية والمعدية وقد يكون هناك مقابلة ثالثة ـ تتم بناء على اتصال من قبل إدارة الهجرة بصاحب طلب الجنسية لإتمام بعض الأوراق أو الإجابة عن بعض التساؤلات الطارئة ـ من أهم الشروط التي تعيق المتقدمين في الحصول على الجنسية التركية : 1 ـ أن لا يُشكّل المتقدم على طلب الجنسية خطرًا على الأمن القومي التركي والأمن العام للبلاد ( يعتبر الشرط الأساسي للحصول على الجنسية ) 2 ـ أنّ لا يكون المتقدم لطلب الجنسية قد تعرض للسجن في تركيا على خلفية قضائية جنائية ـ يتم تقييم الملف من قبل لجنة مختصة لهذا الغرض ـ وعند التأكد من استيفاء الشروط المطلوبة ـ يتم رفع الملف إلى مجلس الوزراء الذي يتخذ القرار بالموافقة ما بين مدة ( ستة أشهر إلى مدة أقصاها سنة من تاريخ آخر المقابلة الثانية ) ويبلغ صاحب العلاقة بالقرار النهائي لمتابعة الإجراءات اللازمة ـ وسندًا للقانون رقم : ( 5901 ) الخاص بالجنسية التركية : فإن الذين يعيشون خارج تركيا ولهم أصول ( عثمانية ) ـ أو أجنبي متزوج من زوجة تركية أو المرأة الأجنبية المتزوجة من مواطن تركي ـ وبعد مضي مدة ثلاث سنوات على الزواج ( يشترط إثبات التلاحم والترابط الأُسري خلال فترة الزواج ) فإن بإمكانهم التقدم أن يتقدموا بطلب منحهم الجنسية التركية في السفارات التركية أو القنصليات في الدول التي يقيم فيها طالب الجنسية ـ ويرفق طلبهم بالوثائق المطلوبة ( مترجمة للغة التركية ومصدقة ) وعن طريق الخارجية التركية يتم إحالة طلبهم للعاصمة أنقرة ليتم البت بطلب منحهم الجنسية التركية .

الوسط السورية 

بقلم المستشار ـ علي العكش

3 – كانون الاول – 2016 الموافق  3 – ربيع الاول – 1438

 

تعليقات (4)

  • ahmed mohammed

    انا ستي ام ابوي من تركية ستي وابوي متويين كيف احصل على الجنسيه التركية ارجو منك المساعده انا مقيم في غازي عنتاب ولك جزيل الشكر والتقدير

    رد
  • سمر حمدي

    الله يجزيك الخير على هالبشرى ويارب الله يكرمني انا وولادي بالجنسية …انا معلمة ابتدائي بسوريا ولا وثائق عندي الا عبر صورة من الواتس اب …ولدي ثلاثة اطفال ايتام ويتقنون اللغة التركية بشكل بارع ….اسئل الله ان يكون لي نصيب بالجنسية التركية لعشقي لتركيا ولفخامة السيد رجب طيب اردوغان

    رد
  • سمير طيبس

    اريد ان احصل على الجنسية التركية هل يحق لي انى اصل اجدادي تراك من مدينة قضنا ولك جزير الشكر

    رد
  • محمد شهاب

    هل احصل على جواز سفر تركي بمجرد حصولي على الجنسية التركية

    رد

اكتب تعليق

التخطي إلى شريط الأدوات
الصعود لأعلى