انت هنا : الرئيسية » المقالات "كتاب الوسط " » أ- حسام النجار » الطابور الخامس

الطابور الخامس

حسام النجار
إلى كل المرجفين … إلى كل المتنطعين …إلى كل المختبئين تحت دثار الثورة ….
إلى ذلك الجالس في شيراتون الدوحة يستمتع بعصير المانجو وسباحة بعد الظهر ويبيعنا الكلام بأن حلب وأخواتها قد بيعت وهو من اشتهر قبل الثورة بعلاقاته مع النظام و أعطيني لأعطيك ثم تدثر بدثارها إلى ذلك الذي يجلس في مقاهي الشانزليزيه متمتعاً بقوس نصرها وبيده السيجار ويلوم الفصائل والثوار عموما ً و أهل داريا خصوصاً بتسليم مدينتهم بعد دفاع اسطوري لم يدع النظام شيء إلا استعمله ضدهم . إلى تلك التي تجلس في واشنطن في شرفتها وتحتسي القهوة ( التركية ) وتصرح بأن دخول التركي للشمال السوري ممنوع من الصرف وهي من رحبت ودعت لدخول الأمريكي .
إلى هؤلاء جميعهم إلى الطابور الخامس والذي هو أشد خطراً من ضربات العدو فهو بث الوهن في الشباب و إضعاف للحاضنة الشعبية .
ليعلم الجميع أن الأبطال من كل الفصائل أصغرها واكبرها في حلب وحماة والساحل يدفعون الدم لتحيا أنت وغيرك . اعلم أن هؤلاء لا يباعون ولا يشرون . هؤلاء باعوا أنفسهم لخالقهم فقط ليس للدولار . فلا تكن عليهم كالسكين في الخاصرة بعلم منك أو دون علم .
هؤلاء ليسوا مرتزقة . هؤلاء أولياء الدم .هؤلاء أبناء المنطقة وأهلها .
الكثير منا يجلس وراء كمبيوتره او جواله بيده مطمئن في سربه يحلل كذا ويفند كذا ويُخَوِن فلان و يُكًذِب فلان وليس لديه من العلم إلا قليلاً أو معلومات فيسبوكية مكررة النقل .
الفصائل الثورية على الأرض لا تحتاج منكم إلا للدعاء وحسن الظن بهم لم يطلبوا منك المجيء ولا حتى المساهمة فقط حسن الظن .لا تكونوا عليهم إن لم تكونوا معهم .
عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( كفى بالمرء إثما أن يحدث بكل ما سمع ) السلسلة الصحيحة 2025

الوسط السورية

حسام النجار

 

 

اكتب تعليق

التخطي إلى شريط الأدوات
الصعود لأعلى