انت هنا : الرئيسية » المقالات "كتاب الوسط " » أحمد رياض غنام » القوى الكردية لم تستمع لنداء العقل السوري

القوى الكردية لم تستمع لنداء العقل السوري

 

أحمد رياض غنامأحمد رياض غنام

تستمع القوى الكردية لنداء الكثير من القوى الوطنية العربية والكردية والذين يتفهمون حقيقة مشاعر وتطلعات الإخوة الكرد في تحقيق مساحة من الخصوصية يمكن التعبير عنها في سياق الدستور المنظم للعلاقات بين المكونات السورية والداعم لوحدة البلاد أرضاً وشعباً .
ولطالما أشرنا في هذا السياق على ان رأس الحربة في المشروع التقسيمي والذي يتقدمه حزب العمال الكردستاني وكذلك الحزب الديمقراطي وقواه المقاتلة قسد . ليس اكثر من بيدق وأداة بيد الأمريكي والإيراني والروسي يمكن إستبداله لحظة الإنتهاء من خدماته المفضلة في قتال داعش .
مما أعطى البعض الشعور بنشوة القوة نتيجة لهذه التحالفات العابرة غير مدركين ان العلاقات بين الدول لاتمر عبر الأشخاص او بعض القوى الإنفصالية والتي تستجيب بشكل تلقائي لكل مايطلب منها من اجل تحقيق حلم يتجاوز قدراتها الموضوعية . وكان حري بهذه القوى الوقوف إلى جانب قوى الثورة يداً بيد في مواجهة تنظيم داعش والميلشيات العابرة للحدود
وبغض النظر عن تسارع الأحداث والدخول التركي المباشر على خط الصراع لقطع الطريق على القوى الكردية الساعية لتوسيع سيطرتها من خلال إحتلال جرابلس والسيطرة على كامل الشريط الحدودي مع تركيا . فإن المراقب لهذا الحدث يستطيع ان يتلمس هذا التنسيق المستجد بين الحكومة التركية والأمريكي في تنظيم ودعم هذه العملية العسكرية المحدودة . مع تفهم روسي كامل …. وأتمنى ان تستفيد تلك القوى من هذه التجربة من إجل ترسيخ حالة وطنية تلتقي فيها القوى الكردية والعربية على قواسم مشتركة تعنى بوحدة البلاد وتحفظ حق الجميع بعيداً عن قوى التكفير الداعشي وقوى الإحتلال ونظام القمع الديكتاتوري …

أحمد رياض غنام 

الوسط السورية 

اكتب تعليق

التخطي إلى شريط الأدوات
الصعود لأعلى