انت هنا : الرئيسية » اخبار عالمية » لا تطبيع مع سورية بوجود الاسد و أنقرة تنفي زيارة العماد علي حبيب…

لا تطبيع مع سورية بوجود الاسد و أنقرة تنفي زيارة العماد علي حبيب…

 

Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2016-07-14 04:39:55Z | | ÿmuœÿmvœÿoužÿW“a?q

شائعات تستهدف الثورة السورية يقبع خلفها بعض من المعارضة السورية :

أكد حزب العدالة والتنمية التركي أن هناك عائقا كبيرا أمام التطبيع مع سوريا يتمثل في بقاء بشار الأسد، وذلك تعقيبا على تصريحات سابقة لرئيس وزراء البلد بن علي يلدريم التي أعرب فيها عن ثقته باستعادة بلاده علاقتها الطبيعية مع النظام السوري.

وشدد نائب رئيس حزب العدالة والتنمية ياسين أكتاي في تصريح له الأربعاء، أن بقاء بشار الأسد في الحكم “يشكل عائقا أمام تطبيع العلاقات بين تركيا وسوريا”.

وأشار أكتاي إلى أن رئيس الوزراء يلدريم صحح أقواله التي أدلى بها خلال اجتماع رؤساء فروع حزب العدالة والتنمية، بالتأكيد على أنه “لا يقصد تطبيع العلاقات مع سوريا بوجود الأسد”.

كما نفت أنقرة من طرف أخر زيارة العماد علي حبيب في إطار مشاورات لتفعيل إنشاء المجلس العسكري فليس هناك توافق دولي ـ إقليمي حول تشكيل حكومة عسكرية مشتركة لقيادة المرحلة الانتقالية في سورية وإن ماتم تداوله ليس سوى مجرد شائعات أطلقها فريق سياسي سوري معارض وقام بالمساهمة بالترويج لهذه الفكرة بهدف إرسال رسالة سياسية موجهة للدول المعنية بحل الأزمة في سورية، بأنهم مستعدين للقبول بأي شخصية من (الطائفة العلوية) لقيادة البلاد في المرحلة الانتقالية، شرط أن يكون لهم مكان ضمن أي مشروع دولي لحل الأزمة السورية”. فليس من المعقول لرجل كعلي حبيب بلغ السبعين من عمره ويعاني من الامراض أن يكون في قيادة مجلس عسكري “إن تم إنشاؤه ” يجب أن يتمتع بالقوة من أجل عملية نزع السلاح ودمج الفصائل لتشكيل نواة جيش وطني قوي .

الوسط السورية

اسماعيل خطاب 

اكتب تعليق

التخطي إلى شريط الأدوات
الصعود لأعلى