انت هنا : الرئيسية » مجتمع » ” غربة وطن ” أيها الراحلون كفاكم فلنعود قبل أن نفقد الوطن

” غربة وطن ” أيها الراحلون كفاكم فلنعود قبل أن نفقد الوطن

رحيل

جاري فقدان الوطن ….وجاري البحث عنه…. ضاع البلد وضعنا معه …قالها أحد السوريين (وين نروح)هل هناك من يستطيع الإجابة ؟ ببلدنا مافينا نضل …وسافرنا لتركيا …للهرب بأطفالنا من ويلات الحرب …صدمنا بأننا لن نستطيع الصمود إلا لفترة قصيرة من الزمن…لأنه كما يقول مثل شعبي ( خود من التل بيختل ) و للشرح يعني لو كنت تملك جبل من الأموال ..وبدأت بالصرف منه دون أي مردود فإنك تقترب حتما من السقوط .. تركيا نعم بلد جميل ورائع تتمنى البقاء فيه لحين عودتك إلى بلدك الأم… لكنه بالمقابل …بلد صرف الأموال بلا منازع .. تبدأ التفكير بحل بديل ..إما لجوء نظامي …وهو أمر تقريبا نادر…أو تخوض مغامرة الموت…التي أرتعب منها إلا أنني قد اضطر لخوضها .. لا أريد شفقة …. ولا مساعدة .. ولن أعيش في جلباب أحد .. جميع الحلول مرة … مرارة العلقم … ( وين نروح )  

كل العالم عم يشتكي مننا …كل العالم تخلى عنا …تقتلني كلمة أسمعها هنا دائما  ( سوري يوك ) في حال طلب عمل أوشقة … أصبحنا كالوباء وبلا مشقة العالم بأسره يبتعد عنا .. مؤلمة هذه العبارة التركية الصغيرة …لكن وقعها كبير …فهي تعبر عن رفضنا كبشر …ومعاملتنا كأننا حجر … يؤلمني رأسي كثيرا وأنا أفكر بالغد…

ياالله  ( وين نروح ) هل من إجابة ؟ دلوني …أرشدوني …أعطوني مكانا نذهب إليه.. وإذا لم يبقى لنا مكان على الأرض ….إذن اقتلونا جميعا…..لم يعد لدينا مانملكه سوى كرامتنا ….التي سرقت منا بعبارة مهينة … لقد انتهينا …ولم يجري البحث عنا… وفي النهاية لن تجدوننا …ﻷننا أصبحنا بلا هوية لا نعرف ( وين نروح )

الوسط السورية 

هويدا

تعليقات (1)

اكتب تعليق

التخطي إلى شريط الأدوات
الصعود لأعلى