انت هنا : الرئيسية » اخبار عالمية » دروس وعبر في سياسة الخبر …اختلاف رؤى لا افتراق درب ..

دروس وعبر في سياسة الخبر …اختلاف رؤى لا افتراق درب ..

د.محمد بشير حداد

اختلاف رؤى لا افتراق درب ..

الشعوب المتخلفة والثقافات الرديئة يغلب عليها الديكتاتورية الإقصائية الماكرة والمهينة في ضيق الرؤية وهدم المسيرة المشتركة في درب الصلاح والإصلاح خاصة عندما تختلف الرؤى بين شركاء الدرب -مع أن الاختلاف طبعي وصحي –
لذا يغلب على تلك الشعوب التنابز بالألقاب.. حتى تدمير المنجز الحضاري من المختلفين وتضييع الأوطان والاقتصاد وتبديد المقدرات ..
الشعوب الحضارية والثقافات الحضارية القوية تقرر ابتداء حق الاختلاف والاعتذار عن المشاركة في الرؤية لوجهة نظر مخالفة يراها المختلف والمعتذر فيغلبون المصلحة العامة على الأنانية، ويستمرون معا أوفياء لماضيهم المشترك، ونصحاء لمستقبلهم المشترك …

للأسف:

العربي الرديء ..
عندما يختلف يغادر،ويكيد ،ويفارق بقبح وهو يلعن ويفتري .
الإنسان الحضاري لنبله ..
عندما يختلف يبقى وفيا ، وإن تباعدت الرؤى بين الأطراف لكن لا يجحد ولا يفارق..
فمتى نتمكن من إزاحة الثقافة الرديئة في مجتمعاتنا القاضية:
ان الاختلاف افتراق.

درس جيد بليغ نتعلمه من خلاف داوود اوغلوا مع أردوغان .

الوسط السورية 

الخميس / 5 / أيار / 2016

د.محمد بشير حداد

اكتب تعليق

التخطي إلى شريط الأدوات
الصعود لأعلى