انت هنا : الرئيسية » المقالات "كتاب الوسط " » د . عبد المجيد الحميدي الويس » إن صح خبر اعتقال هادي العبد الله وإجبار صاحبه على أن يدوس على علم الثورة

إن صح خبر اعتقال هادي العبد الله وإجبار صاحبه على أن يدوس على علم الثورة

إن صح خبر اعتقال هادي العبد الله وإجبار صاحبه على أن يدوس على علم الثورة

بقلم الدكتور عبدالمجيد الحميدي الاويسي

ان صح خبر اعتقال هادي العبد الله وإجبار صاحبه على أن يدوس على علم الثورة من قبل عصابات الجولاني التكفيرية الطالبانية الداعشية البغدادية , بسبب أغان تبثها إذاعتهم , ولم نعرف ما هي هذه الأغاني ؟ وقطعا لم تكن كفرية ولا إباحية , وإنما هي في ظني أغان وطنية أو قريبة منها , فهذا نذير شؤم , وإصرار على تحدي مشاعر الشعب العربي السوري , واضطهاد واستعمار وعبودية من نوع آخر , وهذا يعني أننا مقبلون على معركة أكبر وأشرس من معاركنا مع الدواعش والنظام , فجبهة الجولاني مشكلتها أن نسبة كبيرة من عناصرها سوريون , وأن لها شعبية وحضورا وقبولا عن كثير من الناس , وهذا سيؤدي إلى انقسام بين المقاتلين أنفسهم , وتصفية بعضهم بعضا , وهذا ما يريده النظام وفلوله والقوى المحلية المتعاطفة معه , والقوى الدولية التي تجعل كل مسلم إرهابيا , وأعداء الأمة والوطن والدين , وهذا ما يصر عليه الجولاني من خلال تمسكه بالقاعدة , ورفضه للمشروع الوطني الموحد الجامع لكل السوريين , وإصراره على كونه الزعيم الأوحد كما بشار والبغدادي وكثير من زعمائنا الأشاوس , وهذا ما يجعلنا في حيرة كبيرة ودوامة مقلقة ومصيبة عظيمة , فإن رضينا بما يفكر ويتصرف به الجهلة المتخلفون باسم الدين , أجرنا عقولنا , ورهنا أنفسنا ووطننا لمستعمر ومستبد آخر , وإن رفضنا فنحن بين نارين أو بين نيران الظلاميين جميعا , عصابات النظام والبغدادي والجولاني والعصابات الكردية وعصابات التهريب والتسليب والحصار والتجارة بكل شيء , فما العمل ؟ وأين يتوجه الإنسان السوري الوطني الحر الشريف الكريم الذي يريد أن يعيش بوطنه عزيزا كريما حرا أبيا ؟ وما هذه البلايا الكبيرة التي ابتلينا بها ؟؟ أعاننا الله , وثبت عقلنا وديننا وإيماننا , وعصم دماءنا وأرواحنا من أعداء الحياة ..

اكتب تعليق

التخطي إلى شريط الأدوات
الصعود لأعلى