انت هنا : الرئيسية » المقالات "كتاب الوسط " » أ - كمال تركي الجراح » الإيمان المبتدع ؟

الإيمان المبتدع ؟

الإيمان المبتدع ؟

هل زاد الايمان في قلوب البعض ام زاد النفاق ام الخوف ام تلك الاخيرتان معا
في زمان ما قريب جدا كان هناك قوم يعيشون بسلام قوتهم اليومي يكفيهم منه الحلال ومنه الحرام ولكن كلا على شاكلته تجد الراشي والمرتشي والشريف والزاني يجلسان مع بعضهما ويتسامران وكلا حسابة في كتابة ففي المساجد ترا القليل متواجد الافي صلاة الجمعة فيزداد العدد وكأن صلاة الجمعة هي الفرض الوحيد …
ففي يوم من الايام جاء قوم الى تلك المنطقة واوقدوا بها نارا تاكل كل مافي طريقها وتشتت الاعراب ونسيت الانساب وسالة الدماء واصبحت كالماء وتفرقت الجماعه وكلا اصبح زعيم فمنهم من احل الحلال وحرم الحرام ومنهم من حرم الحلال وحلل الحرام وتقاسمم خيرات البلاد وبيعت السبايا في سوق النخاسة واخطلط الخبيث مع السيئ .
ولكن بعد كل ذلك تجد كل ماذكرت اعلاه يصلون الصلاة في وقتها ولا تجد لك مكان في المساجد وحتا باحات المساجد امتلئة بالمصلين تجد صاحب الحانة في اول الصفوف والراشي والمرتشي يتسابقان وقد اصبحت لاتميز بين رواد المسجد السابقين من الجدد فكلهم على هيئة رجل واحد !
ولكن عند الله كلآ في ميزان  

#كمال_بن_تركي

 

اكتب تعليق

التخطي إلى شريط الأدوات
الصعود لأعلى