انت هنا : الرئيسية » المقالات "كتاب الوسط " » الدكتور محمد حاج بكري »  الى شهداء سورية .. بقلم . الدكتور محمد حاج بكري

 الى شهداء سورية .. بقلم . الدكتور محمد حاج بكري

 الى شهداء سورية

البصمات التي يتركها الانسان من خلال الزمن الذي يعيشه في حياته تفرض نفسها على ذاكرة المجتمع وخاصة عندما يتعلق الامر بالشهادة والزود على الوطن ضد المحتل الاسدي الغاصب الذي اصبح وحش كاسر بهيئة انسان مستمرا بالتعذيب والقتل والتدمير متلذذا بسماع أصوات المعذبين وكانها النصر او الخلود ليشبع ساديته ونرجسيته فيتزايد عدد شهدائنا يوم بعد يوم ليضيئوا طريق النضال الوطني المؤدي الى الحياة الحرة الكريمة

نحن اذ نستذكر شهداء الشعب والوطن فان ذاكرتنا لا تحيد عن مئات الالاف من الشهداء الذين زرعت شهادتهم طريق الامل في نفوس الملايين من ابناء شعبنا الذين يتطلعون الى بناء الوطن الحر والمستقبل الزاهر

لقد تعايشنا مع العديد منهم منحونا خلالها أشياء خارقة بجماليتها وان الحياة تتطلب التضحية والتفاني من اجل الوطن وهذا يحتاج الى نهج فكري يؤمن بالوطنية الحقة والنضال مع من احب شعبه وسعى الى خدمته ويا ليت من اختطفته ايدي الأسد الغادرة مع ملاليه يروا ان معظم امانيهم في طريقها الى التحقق فالانتصارات تتوالى وبشكل متسارع ومعارك التحرير تسجل شرف البطولة ساطعة ناصعة

عندما استذكر رفاق الدرب من الشهداء من ايهم الى أبو عمار الى ايمن الى عثمان ورياض وغيرهم الكثير الكثير اراهم رافعين الراس بفخر فارضين شموخهم على الذاكرة المستعيدة لشريط استشهادهم البطولي الذي لا يغيب عن رفاق دربهم باعتبارهم نبراس يهتدون به للسير بتحقيق امانيهم التي استشهدوا من اجلها

ان من غادرنا جسديا لم يغادرنا فكريا ونبقى متصلين به بوجداننا وقلبنا وروحنا لطالما نسير على نفس الطريق الذي ساروا عليه والتي ستقودنا الى النصر الكامل بمحاسبة هذا القاتل الحاقد على ما اقترفه من جرائم بحق الوطن والشعب

والخلود لشهداء ثورتنا الابية ثورة الكرامة والحرية

بقلم الدكتور محمد حاج بكري

بقلم الدكتور محمد حاج بكري

اكتب تعليق

التخطي إلى شريط الأدوات
الصعود لأعلى