انت هنا : الرئيسية » المقالات "كتاب الوسط " » الدكتور محمد حاج بكري » خطاب بشار الأسد الى مناصريه في سوريا

خطاب بشار الأسد الى مناصريه في سوريا

خطاب بشار الاسد الى مناصريه في سوريا

ايها المواطنون

لم اشعر في حياتي بلذة السوط في يدي وهو يهوي فوق ظهوركم كما اشعر به في هذه الايام التاريخية وكدت ارى رؤي العين عيون تزرف خليطا من الدموع والدماء في وجوه اجيال قادمة وهي تلعن كل صور الخوف والجبن والمزلة لابائهم واجدادهم عندما يفتح التاريخ صفحاته    مؤرخا لاسود حقبة سورية  في كل العصور .

كان المشهد اكبر من قدرة اي سوري يملك ذرة كرامة واحدة وكنت اكبر منكم جميعا بل كنتم مجتمعين فوق ارض الامويين اصغر من احقر احذيتي وانتم تصفقون ثم تتبادلون النكات والتعليقات وتعودون الى دياركم او خراباتكم او مقابركم تتدثرون باوهام من صنع ايديكم .        اتحداكم ان يدعي اي منكم عدم معرفته الكاملة والواعية بكل تفاصيل المشهد السوري نصف قرب من نهب واستغلال واستبداد ونجاحي في خلق اخطبوط من الفساد والرشوة والمحسوبية والانتهازية يمتد في كل سوريا وقوانين طوارئ مصنوعة خصيصا للعبيد واسقف اقسام شرطة وفروع امن شهدت ابنائكم وابائكم واخوانكم معلقين من اقدامهم تخترق اذانهم ضحكات رجال امن من ضباط ومخبرين وهم يعلمونهم اداب الطاعة واصول الجبن وسلوكيات الخوف وكيفية قطع اللسان دون اراقة دم واحدة .

اتحداكم ان تاتوني بيوم واحد سعيد بحكمي او حكم ابي او نصف نجاح او ربع تطور او لحظات معدودة من الامل المشرق فقد كنت بارعا في اصطياد الفاشلين ليكونوا بجانبي وفوق رؤوسكم وتم تنفيذ خطة محكمة لتدمير بلدكم حقيقة لا مجازا واطلاق شرارة احراق وطن باكمله والعبث في مقدرات الامة فتسللت الى كل شبر ونفس وعقل وحلم وعبثت في ازارها وقلبت عاليها سافلها فتغير وجه الحياة في سوريا ليظهر مشهد جنازة وطن تمارسون حياتكم الطبيعية في مأتمه كانه ليس وطنكم او تملكون ذرة واحدة من ترابه .

عشرات المليارات من اموالكم قام رجالي بتهريبها للخارج .

معظم مصارف الوطن السجن تم تفريغها في اكبر وادق عملية منظمة والفرار بها بمباركة مني اختفت في كروش حيتان صنعها عهدي اموال الدعم الاوروبي والخليجي وتحويلات ابنائكم في الخارج وارباح البترول ودخل مؤسساتكم فضلا عن تنازل دول كثيرة عن ديونها مقابل دوري في الحفاظ على الوجود الاستعماري في المنطقة .

مئات الالاف من المعتقلين لم يعرض اكثرهم على القضاء وتنتظرهم في نحيب مستمر عائلاتهم باطفالها ونسائها واحبابها لكنني كنت اتلذذ مستعذبا الام المحرومين من الحرية ومنتظريهم من الاهل وتمر السنوات ولا يبرق شعاع واحد من امل الافراج عنهم لكنكم تتمسكون بي خوفا وذلا وطاعة وابتهاج بلسعات السوط فوق ظهوركم .

جعلت سوريا كتلة من الاصفار فاينما تقلبون وجوهكم تصتدمون بها ليكتشف السوريون انهم على هامش التاريخ الى امراض الجهل والفساد والكبد والمياه الملوثة والسحابة السوداء والغلاء المتوحش والبطالة التي تفترس احلام ملايين المواطنين غالبيتهم من الشباب الذين صدقوا وعودي ولم يتبينوا من سذاجتهم انها تزييف في اوراق وطن .

جعلت اجسادكم تربة خصبة لكل الامراض المستعصية فان قاوم جسد فمزروعات احد اوفياء عهدي كافية لفتح ثغرة يتسلل منها سرطان او مرض خبيث او مكروبات وفيروسات ومددت له اعوام طويلة فقد كان كعذرائيل يساعدني في قبض ارواحكم بعد انهاكي اجسادكم كما لم تفعل اقوى المبيدات الحشرية .

في داخلي كتلة هائلة من الاحتقار لكم ناتجة عن صمتكم المفزع امام اكثر جرائمي وضوحا في حق وطنكم .

صنعت لكم حياة يغير من خمولها الموت ووضعت شبكة بيروقراطية من ملايين الموظفين الملتصقين باحط قوانين التخلف وممارسة السادية ضد مواطنيهم وتعطيل مصالح الشعب ورفعت علامات بارزة فيها منها الجمارك والتصدير والاستيراد  والضرائب العشوائية والسكن والتأمين وصرف الدواء فامسكت في تلابيكم واعناقكم واطرافكم كانها ذئب يفترس شاة فتتلوى بين انيابه .

ثلاثة ملايين قضية تنتظر صوت العدالة حتى بدى الامر كان كل سوري يقف في صف اما بحث عن لقمة عيش مستحيلة او خبز به نشارة خشب او عدالة مؤجلة تعادل الظلم القاتل او ملكا من الموت يتباطئ في القدوم منتظرا نهاية ولايتي ليعمل اوفر تايم فيقبض ارواحكم كما لم يفعل من قبل .

ايها المواطنون

نصف قرن من تجاوزات وسرقات ونهب وجرائم وفساد تكفي للحكم باعدامي مئة مرة وفي كل مرة بمئة سلاح مختلف ومع ذلك فالحياة تسير وانتم تضحكون وستشاهدون الليلة مسلسلا تقطر منه الحماقة وتسمعون تحليلات تخديرية من المولعين بالعبودية وعالم الاستهبال والاستخفاف وعشاق الطواغيت يوحون اليكم باوهام الغد وتغييرات خيالية وظهور اجنحة للشياطين للتحول الى ملائكة تربت على اكتافكم وتبدأ من اليوم حياة جديدة .

هل تعرفون مقدار ثروتي .

هل تعرفون مقدارثروة  اخي وامي وزوجتي

هل تصدقون الرقم الغير معلن لثروة ابن خالي

لن ابلغكم بها فتلك ملياراتنا جمعتها اسرتا الشريفة بعيدة عن سكان المقابر والصفيح والملقاة  اجسادهم في ردهات المستشفيات العمومية التي تأنف منها الحشرات

هل تعرفون ماذا ينتظركم في المستقبل سنوات اكثر سوادا من قطع من البحر مظلمات

ستقولون كالعادة بانكم مغلوبون على امركم وان سوريا بها ملايين الجهلة وان الوعي الشعبي واحد من اصفار عهدي وان الخوف كسرطانات حاكم يتسلل خفية فلا يخرج الا مع تحلل اجسادكم في قبور نهائية قبل البرزخ او البعث وهذا بهتان عظيم

فمنكم علماء واكادميون واساتذة وفلاسفة ورجال دين وملايين من المدرسين والمهندسين والاطباء والمثقفين والاعلاميين والادباء والطلاب يستطيعون تكوين جيش قوي يطيح بي في يوم و ليلة

لكن الحقيقة انكم تستعذبون الهوان وتصل نفوسكم الى قمة النشوة في قاع السخرة وتبحثون عن سوطي عسى ان يجلدكم واحدا تلو الاخر

لو كنت مكان اي منكم ورأيت ائتلافكم اصحاب الجنسيات المختلفة والمصالح المتعددة لالقيت بنفسي في مياه بردى او في واد سحيق او تحت عجلات النعوش الطائرة التي تنهب الارض باحثة عن ضحاياها ممن ضاق بهم عهدي

اي كرامة لكم

كيف تستطيعون ممارسة حياتكم والنظر في عيون اولادكم وهضم الطعام في امعائكم وانتظار صباح اغبر يحمل لكم اوجاع وفواجع والام واحزان تضيق بها السماوات السبع والارض وما فيهن

هل ارسل لكم بعض فقراء العالم يعلمونكم مبادئ الكرامة ؟

لم افهم ولا استطيع ان استوعب قدرة كل منكم على ابتلاع كرامته تحت حذائي ثم الخلود الى نوم هادئ كانه الموت

من الذي منحني هذه القوة المزيفة للوقوف امامكم واعلاني اعتلاء الرئاسة واصراري على استمرار تكملة جريمة اغتيال بلدكم

ايها المواطنون

ماذا تعلمتم من المبادئ القومية والوطنية ؟

ماذا تعلمتم من الدين والحرية وكرامة البشر ؟

ماذا تعلمتم من معلميكم واساتذتكم وابائكم وامهاتكم وكتبكم وضمائركم وعقولكم وتجاربكم ؟

الا تشعرون برعشة في اجسادكم ؟

الا تحبسون الدموع في مئاقيكم ؟

الا تنتفض ارواحكم ونفوسكم غضبا وحزنا لتعلن رفضها الاستخفاف بها واستحمار تاريخها كله؟

قولوا لي بالله عليكم ماذا افعل لكي اثير حاسة الدفاع عن كرامتكم ووطنكم وتراب ارضكم واهلكم واولادكم واحفادكم ؟

المشهد القادم تعرفون تفاصيله ولم يبقى منه غير الزحف على البطون ولعق التراب والتسول في الشوارع ومضاعفة المقابر .

لو كنت احكم حشرات لانتفضت في وجهي

لو كنت احكم قطيعا من الاغنام لثارت واعترضت وتمردت

لو كنت مكان اي منكم لقضيت مابقي من عمري الطم وجهي وابكي دما وارفض الطعام والشراب والحديث مع اهلي والعمل والدراسة والشارع والاصدقاء والابتسامة

لو كنت مكان اي منكم لضربت رأسي في الحائط قيل طلوع الشمس وقبل الغروب ومابعد صلاة العشاء

لو كنت مكان اي منكم لخجلت من الصلاة ومن الصوم ومن الحج

لو كنت مكان اي منكم لخجلت من الذهاب للمسجد او للكنيسة

لو كنت مكان اي منكم لقدمت اعتذاري لكل الحشرات والمواشي والاغنام لظني سابقا اني افضل منهم

لو كنت مكان اي منكم لما تجرأت على النظر في عيون اهلي وجيراني وزملائي

لو كنت مكان اي منكم لتجنبت ان يراني ابي وامي واخي الصغير وتسللت منسحبا بهدوء وارسلت خطاب استقالة من العمل والدراسة والحياة كلها

لو كنت مكان اي منكم لمزقت الصحف وتخلصت من كتبي وبصقت على الثقافة والعلوم والاداب

لو كنت مكان اي منكم لاضربت عن الطعام حتى يقضي الله امرا كان مفعولا

لو كنت مكان اي منكم لنسخت هذه الورقة وقرأتها صباحا ومساء واعطيتها لكل من اعرف كوثيقة موت لاتباعي من السوريين وشهادة مذلة وصك عبودية

ايها المواطنون

ساعدوني يرحمكم الله لكي اغضبكم ولو مرة يتيمة واستفز ذرة كرامة واحدة في نفوسكم واستخرج لعنة الذاكرة الضعيفة التي ستجعلكم بعد قراءة رسالتي تزيحونها جانبا لتمارسوا مماتكم الحياتي كان رئاستي قدر وقضاء لا راد لهما

هل المطلوب مني ان احرقكم او امر باغتصابكم او ادفنكم او اشعل الارض من تحت اقدامكم لعلكم تغضبون وتثورون وتدافعون عن كرامتكم

في انتظاري ردكم على رسالتي مؤكدا انها لن تحرك مثقال شعرة او ذرة في ضمائركم

رئيس الجمهورية بشار الاسد

د . محمد حاج بكري

 

بقلم الدكتور محمد حاج بكري

 

اكتب تعليق

التخطي إلى شريط الأدوات
الصعود لأعلى